كتائب حزب الله: لن يَهدأ لَنا بَال حَتى نَرى المُتورطينَ بِدماءِ الشُهداء خَلفَ قُضبان العَدالة

  • العدد : 2-4-020
  • التاريخ : 16 شعبان 1441 هـ
  • No : 2-4-020
  • Date : 10-04-2020

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ"

صَدَقَ اللهُ العَلِيُّ العَظيم

إنَّهُ لَمِنْ المؤسف أنْ يَصلَ الواقعُ السياسيُّ فِي العراقِ إلى هذا المُستوى مِنْ التّدني، وَأنْ تَتَعامل القوى السّياسيّةُ الّتي تُمثلُ الأغلبيَّةَ بِهذا الاستِسلامِ فِي قَضيّةٍ حَساسَةٍ لا تَقبَلُ المُساوَمةَ.

   إنْ الإجماعَ عَلى تَرشيحِ شَخصيّةٍ مَشبوهةٍ لا تَنطَبقُ عَليها المَعاييرُ، وَبِهذا الشكلِ الاحتفاليّ، هُو تَفريطٌ بِحقوقِ وَتَضحياتِ الشّعبِ وَتَضحياتِهِ، وَخيانَةٌ لِتاريخِ العراقِ.
   كَما أنَّ مُحاوَلةَ القوى السِياسيِّة عبور هذهِ المَرحَلةِ بِالرّضوخِ لِضغوطِ الأعداءِ، وَالتّسليمِ لِخياراتِهمْ، وَالسقوطِ فِي فَخِ الصبيةِ المُغامِرينَ القابِعينَ فِي دَهالِيز التأمُرِ الأهوج، عَجزٌ مَا بَعدهُ عَجز.

   نَقولُها للهِ خالصةً، وَنَحنُ قاصِدونَ بِها وَجهَهُ الكَريم وَلا نَخشى فِيهِ لَومَةَ لائِم؛ نَرفضُ أنْ نَكونَ جُزءًا مِن هذهِ المُؤامرة، مَهما كانَتْ الجهاتُ الداعِمةُ وَالأطرافُ المُؤيدة لها.

   لَقد كانَ الأحرى بِهذهِ القوى أنْ تَتخذَ موقِفًا جادًا وَصادِقًا، للعَملِ عَلى تَكليفِ شَخصيِّةٍ وَطنيِّةٍ مُخلِصةٍ، تَنطَبقُ عَليها المعاييرُ الّتي تَخدِمُ هذا الشّعبَ المَظلومَ، لِتنتَشلهُ مِنْ واقعِهِ البائسِ المَريرِ.

   قُلناها وَنُكررُها: إنْ هذهِ المؤامرةَ بِمثابةِ إعلان حَربٍ عَلى الشّعبِ العِراقيّ؛ وَعَلى المُخلصينَ وَالوَطنيينَ مِنْ أبناءِ هذا البَلدِ أنْ يأخذوا دَورَهُم المَعهودَ بِرفضِ هذه الصّفقةِ المَشؤومَةِ.

      وَإنَّنا لَنْ نَتَوقفَ عَنْ مُلاحَقةِ المُتورطينَ بِدماءِ الشُهداءِ وَقادةِ النَصرِ، وَلَنْ يَهدأ لَنا بَالٌ حَتى نَراهُمْ خَلفَ قُضبانِ العَدالةِ، وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ .. وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ.

 

 

 

 

.

 


 

  • البرید الالكتروني : info@kataibhezbollah.com
  • الموقع الالكتروني : www.kataibhezbollah.com

آخر البیانات الرسمية

كتائب حزب الله: اي شخص يهدد موظفي سلطة الطيران المدني ويدعي انه يمثل الكتائب ... اضغط لقراءة التنويه كاملا