كتائب حزب الله معزية برحيل ابو حمزة.. كان أسدا من أسود المقاومة الأشداء الذين دحروا الاحتلال الأمريكي من العراق

بسم الله الرحمن الرحيم
 " يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"
صدق الله العلي العظيم
   بقلوب مؤمنة راضية بقضاء الله وقدره، تنعى المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله القائد المجاهد الكبير أثير صالح الحسناوي" ابو حمزة " حيث ترجل عن صهوة جهاده، ملبيا دعوة الله، بعد عمر قضاه في قتال المحتل وأذنابه، إذ كان الفقيد سيفا مصلتا على رقبة المحتل الأمريكي في صحارى ذي قار ومحافظات الجنوب، وكان أسدا من أسود المقاومة الأشداء الذين دحروا الاحتلال الأمريكي وأذاقوه طعم  الهزيمة في العراق.
   وقد كان لمجاهدنا الكبير صولات علوية في الدفاع عن المقدسات، كما أن له الدور الكبير كقائد فذ في جعل منطقة الهياكل جنوب الفلوجة عصية على عصابات داعش؛ إذ سطّر بطولات القائد الباسل، والمجاهد الشجاع، لتحطيم أغلب هجمات عصابات داعش الإجرامية على أسوار الهياكل وتكبيد العدو اكبر الخسائر. 
   ونحن إذ نستذكر مواقفه وبطولاته فإنّا نستحضر ذلك النهج العلوي الحسيني وذلك الإباء المفعم بالكرامة والجهاد.
   لقد فقدنا برحيله قائدا قل نظيره؛ إننا إذ نؤبنه نبتهل إلى الله العزيز القدير أن يسكنه جنانه، وينعم عليه برضوانه، ويمُنّ على ذويه ومحبيه ورفاق دربه بالصبر والسلوان، وإنا لله وإنا اليه راجعون

اترك تعلیق

آخر الاخبار

عناصر يحملون "باجات مزورة" بأسم كتائب حزب الله للتنقل بين سوريا ولبنان
العناصر ينفذون اعمال غير قانونية نرجو من الجهات المختصة اتخاذ الإجراءات المناسبة بحقهم