كتائب حزب الله تدعو الشعب العراقي الى المشاركة في ثورة العشرين الثانية لإخراج القوات الأجنبية من البلاد

                                   بسم الله الرحمن الرحيم

"انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ  ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ"

                                 صدق الله العلي العظيم

يا جماهيرَ شعبنا العراقيّ العزيز، يا أبناءَ من هبّوا في ثورةِ العشرين الأولى، وأذاقوا المحتلين الإنكليزَ الذلّ والهوانَ، يا أبناءَ عشائرِ الكرمِ، والإقدامِ، والإباءِ في الأنبار والموصل، وعشائر العز والتضحية والعطاء في البصرة والناصرية، يا أبناء محافظاتِ العراقِ العزيزةِ من الشمالِ الحبيب إلى الجنوب الغالي... ها أنتم امام صفحةٍ تاريخيةٍ من صفحات العزةِ والكرامةِ لتسطّروا فيها ملحمةً جديدة بإطلاقكم شرارةَ ثورةِ العشرين الثانية في سفرِ المواجهة مع الغُزاة الذين دنّسُوا أرضَنا المقدّسة.

إننا ندعوكم وأنتم المجرّبون في سوحِ الوغَى، ان تصُولوا الجمعة القادمة في ساحاتِ الشرفِ للتظاهرِ ضدّ المحتلّ الأجنبيّ الذي تجرّأ على تحدّي إرادةِ الشعب العراقيّ، واستهانَ بسيادته واستقلاله، لإصراره على إبقاء قواته العسكرية الغاشمة بالعراق رغما عن قرار مجلس النواب، ومطالباتِ الحكومة بإخراجِها من بلادنا الحبيبة.

إن شعبنا العراقيّ الأبيّ المعروف بحميّته وشجاعته لن يخشى مواجهة المستكبرينَ، ولن يسمحَ للمحتلِّ الأجنبيّ أن يُدنّسَ أرضَه، ولن تُركّعَه تهديداتُ الحمقى والإجراميين، فقد آلى على نفسه أن لا يخشى إلا الله.

ولمن لم ينل من أجداده شرف منازلةِ الاحتلال الإنكليزيّ في ثورة العشرين الأولى، ما عليه إلا كتابةُ اسمه بحروفٍ من ذهبٍ في صفحة المنازلةِ هذه، ليكونَ مصدرَ فخرٍ له ولأبنائه وأحفاده، ورمزاً ومناراً للأجيال القادمة.

إن هذه الثورة العراقيّة سترفع -حصراً- رايةَ العراق عالياً بأكُفّ أبنائه السنة، والشيعة، والعرب، والتركمان، والأكراد وكل أطياف عراقنا العزيزة المعطاء، لتقلبَ الأرضَ عاليها سافلها على أراذلِ الأرض.

اترك تعلیق

آخر الاخبار

كتائب حزب الله: اي شخص يهدد موظفي سلطة الطيران المدني ويدعي انه يمثل الكتائب ... اضغط لقراءة التنويه كاملا